مونديال الواقعية و الطموح

تموز/يوليو 16, 2018
مونديال الواقعية و الطموح


كتب : محمد إيهابإيهاب في واحدة من امتع كؤوس العالم و اقواها علي الاطلاق .. لم تعرف البطولة ما يسمي ب منتخب اللاعب الاوحد .. فخرج مبكرا منتخب ميسي و رونالدو و نيمار و بالطبع منتخب صلاح ... و بقي الطموح و الواقعية و اللعب الجماعي المتمثل في منتخبات الاربع مراكز الاولي ف المونديال .. من منا كان يتوقع مربع ذهبي يخلوا من البرازيل و الارچنتين و المانيا و اسبانيا علي سبيل المثال ولكن الطموح و الواقعية و اللعب الجماعي كانت لها الكلمة العليا ف النهاية .. فعلي الرغم من طموح كرواتيا ف المباراة النهائية والاداء المتميز طوال البطولة لكن الواقعية المتمثلة ف المنتخب الفرنسي كانت لها الغلبة ف النهاية #مبروك_للمنتخب_الفرنسي #وداعا_مونديال_روسيا2018 #وداعا_للمتعة